facebook 16 hover  Twitter-16px  youtube 16 hover  Linkedin16px  scribd 16 hover  flickr 16 hover  rss 16 hover

شركة الجديد ش.م.ل. والسيدة الخياط (STL-14-05)

في آب/أغسطس 2012، بثّ تلفزيون الجديد خمسة تقارير بعنوان "شهود المحكمة الدولية"، طرح فيها صحافيون أسئلة على أفراد زعم هؤلاء الصحافيون أنهم شهود سريون في قضية عياش وآخرين. وفي 10 آب/أغسطس 2012، أصدر قاضي الإجراءات التمهيدية في قضية عياش وآخرين قرارًا سريًا طلب فيه إلى شركة الجديد عدم نشر معلومات سرية يُزعم أنها تتعلق بشهود مزعومين، وإزالة أي معلومات من هذا النوع من موقعها الإلكتروني ومصادر أخرى.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2013، حضرت السيدة كرمى محمد تحسين الخياط وثلاثة موظفين آخرين في تلفزيون الجديد بصورة طوعية جلسات استجواب سُجِّلت بالفيديو، بناءً على طلب المحقق صديق المحكمة المعيَّن للتحقيق في تقارير "شهود المحكمة الدولية".

وفي 31 كانون الثاني/يناير 2014، وجِّهت إلى كل من السيدة الخياط وشركة الجديد ش.م.ل. تهمتا تحقير بسبب عرقلتهما المزعومة لسير العدالة عن علم وقصد. وفي 13 أيار/مايو 2014، أقر المتهمان بعدم مسؤوليتهما عما اتُّهما به. وحضرت السيدة الخياط طوعًا جلسة المثول الأول التي حُددت لها. ونفت السيدة الخياط وشركة الجديد في تلك الجلسة مسؤوليتهما عن التهمتين اللتين وجِّهتا إليهما.

وفي 16 حزيران/يونيو 2014، طعنت جهة الدفاع في اختصاص المحكمة على الأشخاص المعنويين. وفي 24 تموز/يوليو 2014، خلص القاضي الناظر في قضايا التحقير إلى أن المحكمة تفتقر إلى الاختصاص اللازم لمقاضاة أشخاص معنويين (أي شركة الجديد ش.م.ل. الإعلامية). وفي 2 تشرين الأول/أكتوبر 2014، أبطلت هيئة استئناف هذا القرار بأغلبية صوتين مقابل صوت واحد، إذ استنتجت أنه يمكن متابعة الإجراءات بحق شركة الجديد.

وفي 1 أيلول/سبتمبر 2014، أودَع صديق المحكمة للادعاء مذكرته التمهيدية. وفي 22 أيلول/سبتمبر 2014، أودَعت جهة الدفاع مذكرتها التمهيدية.

وبدأت المحاكمة في 16 نيسان/أبريل 2015 بتصريح تمهيدي أدلى به كل من صديق المحكمة للادعاء وجهة الدفاع. وعرض صديق المحكمة للادعاء قضيته في يومَي 16 و17 نيسان/أبريل 2015، وفي الفترة من 20 إلى 22 نيسان/أبريل 2015. وعرضت جهة الدفاع قضيتها في الفترة من 12 إلى 14 أيار/مايو 2015.

وأودَع صديق المحكمة للادعاء مذكرته الختامية في 8 حزيران/يونيو 2015. وأودَعت جهة الدفاع مذكرتها الختامية في 16 حزيران/يونيو 2015.

وقُدِّمت المرافعتان الختاميتان في 18 و19 حزيران/يونيو 2015.

وأصدر القاضي الناظر في قضايا التحقير حكمه في 18 أيلول/سبتمبر 2015. وأُعلِنت براءة المتهمَين من التهمة 1 الواردة في القرار الذي يحل محل قرار اتهام ("عرقلة سير العدالة عن علم وقصد من خلال بثّ و/أو نشر معلومات عن شهود سريين مزعومين في قضية عياش وآخرين، مقوّضين بذلك ثقة الرأي العام في قدرة المحكمة على حماية سرية المعلومات المتعلقة بالشهود، أو بشهود محتملين، أو سرية المعلومات التي يقدمونها"). وبُرِّئت شركة الجديد من التهمة 2 الواردة في القرار الذي يحل محل قرار اتهام ("عرقلة سير العدالة عن علم وقصد من خلال الامتناع عن إزالة معلومات عن شهود سريين مزعومين في قضية عياش وآخرين من الموقع الإلكتروني لتلفزيون الجديد وقناته على موقع يوتيوب، منتهكين بذلك القرار الذي أصدره قاضي الإجراءات التمهيدية بتاريخ 10 آب/أغسطس 2012 في قضية عياش وآخرين")، في حين أُدينت السيدة الخياط بالتهمة 2 المذكورة. وفي 28 أيلول/سبتمبر 2015، بعد أن قدَّم الفريقان حججهما الشفهية، ‎‎ حكم القاضي الناظر في قضايا التحقير على السيدة الخياط بتسديد غرامة قدرها 000 10 يورو نتيجةً لإدانتها بالتهمة 2.

وفي 29 أيلول/سبتمبر 2015، أعلن صديق المحكمة للادعاء أنه سيستأنف الحكم بتبرئة السيدة الخياط من التهمة 1 الواردة في القرار الذي يحل محل قرار اتهام، والحكم بتبرئة شركة الجديد من التهمتين 1 و2. واستأنف أيضًا الحكم بالعقوبة.

وفي 21 تشرين الأول/أكتوبر 2015، أودَعت جهة الدفاع طلب استئناف الحكم بإدانة السيدة الخياط بالتهمة 2.

وأودَع صديق المحكمة للادعاء مذكرة استئناف في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2015 (فيما يتعلق بتبرئة شركة الجديد من التهمتين وتبرئة السيدة الخياط من التهمة 1) ومذكرة استئناف أخرى في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (فيما يتعلق بعقوبة السيدة الخياط). وفي 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، أودَعت جهة الدفاع مذكرة استئناف فيما يتعلق بإدانة السيدة الخياط بالتهمة 2.

وفي 8 آذار/مارس 2016، فسخت هيئة الاستئناف إدانة السيدة الخياط بالتهمة 2، وأكدت تبرئتها من التهمة 1، كما أكدت تبرئة شركة الجديد من التهمتين.

ADDITIONAL_INFORMATION